منتديات الجوهرة في الرياضيات

تعليمي - تثقيفي - ترفيهي - ديني - اجتماعي - رياضي - العاب
 
الرئيسيةمناسبات دينيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته......اعلاااااااااان هااااااااام....الى كل الذين يسجلون الان عضويه جديده بالمنتدى نشكركم للتسجيل والانتساب لمنتدياتنا ونتمنى لكم تصفح رائع للمنتدى ...ونحذر كل من يرد بردود غير مفهومه وبحروف عشوائية لا تدل على معانى الشكر انهم سوف يطردون من المنتدى اذا لم يلتزموا بالردود الجميلة وهذا اعلان هام للجميع ..مع تمنياتنا لكم بالتوفيق الدائم...مع تحيات ادارة منتديات الجوهرة
المواضيع الأخيرة
» جميع قواعد اللغه الانجليزيه بطريقه رائعه
الأحد 28 فبراير 2016, 9:08 pm من طرف madam nadia

»  حديقة الحروف
الخميس 25 فبراير 2016, 10:06 pm من طرف مستر مختار

»  تعلم الحروف الهجائية العربية والانجليزية للحضانة
الخميس 25 فبراير 2016, 9:59 pm من طرف مستر مختار

» نغمات دينيه جميله
الأحد 28 يونيو 2015, 5:56 am من طرف محمود النجعاوى

» المصفوفات ( 4 )
الإثنين 15 يونيو 2015, 6:12 pm من طرف أبو أنسام

» المصفوفات ( 3 )
الإثنين 15 يونيو 2015, 6:10 pm من طرف أبو أنسام

» براءة الأطفال
الأربعاء 08 أبريل 2015, 6:11 pm من طرف a_s1966

» مذكرة رائعة انجليزى خامسة ابتدائى ترم ثانى
الأربعاء 04 فبراير 2015, 10:07 pm من طرف Almist

» تنصيف قطعة مستقيمة من الداخل و الخارج
السبت 24 يناير 2015, 7:00 pm من طرف محمدالطيار

» ملخص طرق حساب الميل
الجمعة 23 يناير 2015, 4:02 pm من طرف محمدالطيار

» مذكرة انجليزى ثالثة ابتدائى ترم ثاني
الأحد 11 يناير 2015, 9:45 pm من طرف محمد وفقى

» مذكرة انجليزى رائعة ثانية ابتدائى ترم ثانى
الأحد 11 يناير 2015, 9:40 pm من طرف محمد وفقى

» برنامج الجداول المدرسية والجامعية aSc Timetables 2009 V 10.5
الجمعة 19 ديسمبر 2014, 12:44 am من طرف محمود النجعاوى

» الوحدة الاولي للصف الثـــاني الاعدادي ( جبر ) *** الجذور التربيعية و التكعيبية + تمثيل العدد الغير نسبي علي خط الاعداد + الفترات
الأحد 07 ديسمبر 2014, 2:57 pm من طرف Mr Atef Eloksh

» منهج الرياضــــــــــــــيات للصف الثاني الاعدادي كاملا *** الترم الاول ( جبر + هندسة )
الأحد 07 ديسمبر 2014, 2:49 pm من طرف Mr Atef Eloksh

» مطلوب مدخلين بيانات بدوام دائم او جزئي من المنزل
الأحد 07 ديسمبر 2014, 10:16 am من طرف jeeran

» مطلوب مدخل بيانات من المنزل
الأحد 07 ديسمبر 2014, 10:15 am من طرف jeeran

»  مراجعة نهائية فى العلوم للصف الرابع الابتدائى ترم اول
الأربعاء 03 ديسمبر 2014, 10:42 am من طرف samyeltahan

» مراجعة انجليزى شاملة رابعة ابتدائى ترم اول
الأربعاء 03 ديسمبر 2014, 10:38 am من طرف samyeltahan

»  مذكرة مصورة لكلمات الانجليزى ثالثة ابتدائى ترم اول
السبت 25 أكتوبر 2014, 10:14 am من طرف ثروت البكري

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
مواقيت الصلاة حسب التوقيت المحلي لمدينتي
انت الزائر رقم .....

شاطر | 
 

 سلسة الايمان بالقضاء والقدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mmm15967
مدير الموقع
مدير الموقع


الدولة : مصر
مصر

المدينة : سوهاج

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1109
تاريخ التسجيل : 16/08/2009
الموقع الموقع : http://algawhara-egy.ahlamontada.com
العمل العمل : معلم أول أ / رياضيات
تعاليق تعاليق : لا اله الا الله محمد رسول الله




بطاقة الشخصية
الورد: 1

مُساهمةموضوع: سلسة الايمان بالقضاء والقدر   الإثنين 25 يناير 2010, 9:31 am

سلسلة الإيمان بالقضاء والقدر

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:

قال الرسول صلى الله عليه وسلم:

(الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره )

وبما أن الكثير من الناس يتجاهل مسألة القدر وماكُتب لنا وماكُتب علينا ويتسخط من قضاء الله سواءً بقصد أو بدون قصد أحببت أن أنقل لكم بتصرف واختصار مانحتاج معرفته من كتاب الإيمان بالقضاء والقدر
تقديم سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء غفر الله له وطيب ثراه
ومن تأليف أ. محمد إبراهيم الحمد
قرأت أغلب ذلك الكتاب ورأيت أنه من المهم
والمهم جداً أن نتعلم ونتدارس أمور ديننا لاسيما العقيدية منها
ومايمكننا انتهاجه ومايجب علينا تركه.. ومايصح ومالايصح وما إلى غير ذلك

لذلك سأفند في هذا الطرح


- تعريف للقضاء والقدر


- وثمرات الإيمان بالقضاء والقدر


- وسنذكر مراتبه وأركانه


- أيضاً سنرى ماإن كانت أفعال العباد تدخل ضمن القضاء والقدر


- كذلك سنرى ماإن كان بإمكاننا أن ننسب الشر لله جل في علاه


- أيضاً سنذكر متى يسوغ الاحتجاج بالقدر


- كذلك سنبين ماإن كان فعل الأسباب ينافي الإيمان بالقضاء والقدر


- أيضاً سنعرف ما إن كانت هناك مشيئة للعبد أم أنها مقتصرة على الله سبحانه وتعالى


- وسنذكر بعض أقوال الكفار عن المسلمين والقضاء والقدر


- كما سنذكر بعض أقوال الفرق الضاله كالقدرية والجبرية والأشاعرة وغيرهم حول القضاء والقدر


- وسنذكر مدى صحة بعض الأقوال مثل ( اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكني أسألك اللطف فيه ) وغيرها


- وسنذكر الحكمة من خلق الألم والمصائب إلى جانب خلق إبليس


وهناك الكثير مما سنطرحه بين أيديكم لتعم الثقافة العقيدية وسيكون هناك سلاسل أخرى بمشيئة الله في مواضيع مختلفة


كما يمكنكم نقل السلسلة إلى منتديات أخرى لتعم الفائدة أو عبر الإيميل


وجزا الله كل من قرأ الطرح وساهم على نشره كل خير


وجعله في ميزان حسناته وسدد خطاه


وعافاه.. وكفاه.. وأرضاه


ما أرجوه منكم هو القراءة والتطلع إلى أخذ الفائدة


والانتفاع منها ودمتم في عباده وسعاده


تعريف القضاء والقدر

قبل الشروع فيما يتعلق بالقضاء والقدر..


علينا أولاً معرفة ماهو القضاء وماهو القدر ومالعلاقة بينهما


لنتمكن من معرفة مابعده ومايترتب عليه


والقضاء والقدر هما كالتالي:

القدر لغة:مبلغ الشئ ونهايته.. فالقدْر مبلغ كل شئ.. يقال قدره كذا أي مبلغة وكذلك القدَر

والقدَر محركة القضاء والحكم وهو مايقدره الله عزوجل من القضاء ويحكم به من الأمور.

والتقدير: التروية والتفكير في تسوية أمر والقدَر كالقدْر وجمعهم أقدار

أما القدر في الإصطلاح فـ له ثلاث تعاريف تتفق في المعنى وتختلف في الصياغة


وهى:


- تقدير الله للكائنات حسبما سبق به علمه واقتضته حكمته.


- أو ماسبق به العلم وجرى به القلم مما هو كائن إلى الأبد وأنه عز وجل قدر


مقادير الخلائق ومايكون من الأشياء قبل أن تكون في الأزل وعلم سبحانه وتعالى


أنها ستقع في أوقات معلومة عنده تعالى وعلى صفات مخصوصة فهى تقع على حسب ماقدرها.


- أو هو علم الله جل وعلا وكتابته للأشياء ومشيئته وخلقه لها.

والقضاء في الاصطلاح هو: الحكم, والصنع, والحتم, والبيان


وأصله القطع, والفصل, وقضاء الشئ وإحكامه وإمضاؤه, والفراغ منه, فيكون بمعنى الخلق.


العلاقة بين القضاء والقدر


وفيها ثلاث أقوال هي:

1- قيل: المراد بالقدر: التقدير, وبالقضاء: الخلق


كقوله تعالى " فقضاهن سبع سماوات " قضاهن هنا بمعنى خلقهن.

فالقضاء والقدر أمران متلازمان لاينفك أحدهما عن الآخر,


لأن أحدهما بمنزلة الأساس وهو القدر, والآخر بمنزلة البناء وهو القضاء فمن أراد الفصل بينهما فكأنه أراد هدم البناء ونقضه.


2- وقيل العكس: القضاء هو العلم السابق الذي حكم الله عز وجل به في الأزل,


والقدر هو وقوع الخلق على وزن الأمر المقضي السابق.


قال العلماء: القضاء هو الحكم الكلي الإجمالي في الأزل, والقدر جزئيات ذلك الحكم وتفاصيله.

3- وقيل: إذا اجتمعا (القضاء والقدر) افترقا بحيث يصبح لكل واحدٍ منها مدلول


بحسب مامر في القولين السابقين,


وإذا افترقا اجتمعا بحيث إذا أفرد أحدهما دخل فيه الآخر.

وهكذا نكون انتهينا من تعرف القضاء والقدر والعلاقة بينهما

وسيكون جزئنا القادم عن ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر

أسعد الله أوقات الجميع بكل خير

سنتعرف معاً على ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر


التي يثمر عنها ثمرات جليلة.. وأخلاقاً جملية.. وعبوديات متنوعة يعود أثرها


على الفرد والجماعة في الدنيا والآخرة

ومن ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر مايلي:

1- أداء عبادة الله عز وجل: فالإيمان بالقدر مما تعبدنا الله به وكمال


المخلوق في تحقيقه العبودية لربه.. وكلما زداد تحقيقاً للعبودية ازداد كماله


- والكمال الخالص لايكون إلا لوجهه جل في علاه – وعلت درجته.. وكان كل مايجري


عليه مما يكرهه خيراً له,وحصل له من جراء ذلك الإيمان عبوديات كثيرة


فبرأيي الشخصي ( كل عبادة لله أياً كانت بالصلاة الصوم الزكاة او حتى بر


الوالدين او عدم الغش أو........ ألخ تجر بعضها بعضاَ


فمثلاً الصائم لايجرح صيامه بالمعاصي وحتى وإن أفطر نجده بلجأ لعبوديات أخرى وحال لسانه يقول لست أبني عبادات لأهدمها بمعصية واحدة )

2- الخلاص من الشرك: زعم المجوس أن النور خالق الخير, والظلمة خالقة الشر!!


وقالت الفرقة القدرية: أن الله لم يخلق أفعال العباد بل العباد يخلقون


أفعالهم – وذلك غير صحيح فهم بذلك جعلوا مع الله خالق آخر, والصحيح أن الله


خالق العباد وأفعال العباد –


وهذا الضلال شرك.. والإيمان بالقدر على الوجه الصحيح توحيد لله عز وجل


ثم إن المؤمن بالقدر يعلم أن جميع الكائنات واقعة تحت قهر الله.. ومحكومة


بقدره.. وليس لها من الأمر شئ.. فلاتملك لنفسها فضلاً عن غيرها ولاتجلب


لنفسها نفعاً ولاتدفع عنها ضراً فجمبع الأمور بيد الله سبحانه وتعالى فهو


المعطي لمن شاء.. المانع لمن شاء.. لاراد لقضائه.. ولامعقب لحكمه وهذا مايحمل


العبد على إفراد الله جل وعلا بالعبادة دون سواه, فلا يتقرب لغير الله


كأن يتمسح بأتربة القبور وعتبات الصالحين.

3- حصول الهداية وزيادة الإيمان: فالمؤمن بالقدر على الوجة الصحيح يتحقق


توحيده ويزيد إيمانه ويسير على هدى من ربه, ذلك أن الإيمان بالقدر من


الاهتداء والله عز وجل يقول:


" والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم "


وقوله: " ماأصاب من مصيبةٍ إلا بإذن الله ومن بالله يهدِ قلبه "


قال علقمة رحمه الله في هذه الآيه: ( هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من


قِبل الله تعالى فيسلَّ ويرضى ).


4- الإخلاص: فالإيمان بالقدر يحمل صاحبه على الإخلاص فيكون الباعث له في جميع


أعماله امتثال أمر الله, ذلك لأن المؤمن بالقدر يعلم أن الأمر أمر الله, وأن


الملك ملكه, وأن ما شاءه الله كان, وما لم يشأه لم يكن, لا راد لفضله,


ولامعقب لحكمه, فيقوده ذلك إلى إخلاص العمل لله وتصفيته من كل شائبة تشوبه,


لأن الحامل على عدم الإخلاص أو قلته مراءاة الناس أو طلب التزين في قلوبهم أو


طلب مدحهم والهرب من ذمهم أو طلب أموالهم أو خدمتهم أو محبتهم أو نحو ذلك من


الشوائب والعلل التي يجمعها إرادة ماسوى الله في العمل.


فإذا أيقن العبد أن هذه الأمور لاتنال إلا بتقدير الله عز وجل وأن الناس ليس


لهم من الأمر شئ في أنفسهم ولا في غيرهم لم يعد يبالي بالناس ولم يسعَ إلى


إرضائهم بسخط الله, فينقاد إلى إيثار الحق على الخلق وإلى الإخلاص والتفريد


بعيداً عن كل رياء وتنديد.


ومن هنا ينال فضيلة الإخلاص وأكرم بها من فضيلة, فالإخلاص يرفع شأن الأعمال


حتى تكون مراقي للفلاح, وهو الذي يحمل الإنسان على مواصلة عمل الخير.. وهو


الذي يجعل في عزم الرجل متانه ويربط على قلبه فيمضي حتى يبلغ النهاية.


تابع ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر

بعد أن تحدثنا عن:


أداء عبادة الله عز وجل


الخلاص من الشرك


حصول الهداية وزيادة الإيمان


الإخلاص


سنأتي الآن على ذكر كلاً من:


- التوكل


- الخوف من الله


- قوة الرجاء وإحسان الظن بالله


- الصبر وقوة الاحتمال


5-التوكل: فالتوكل على الله هو لب العبادة ولايصح التوكل ولايستقيم إلا لمن


آمن بالقدر على الوجه الصحيح.


قال ابن تيمية رحمه الله: ( ولذلك لايصح التوكل ولايتصور من فيلسوف ولامن


القدرية النفاة القائلين بأنه يكون في ملكه ما لايشاء ولايستقيم أيضاً من


الجهمية النفاة بصفات الرب جل جلاله ولا يستقيم التوكل إلا من أهل الثبات )


والتوكل في لسان الشرع إنما يراد به توجه القلب إلى الله حال العمل واستمداد


المعونة منه والاعتماد عليه وحده فذلك سر التوكل وحقيقته.


والشريعة أنرت العامل بأن يكون قلبه منطوياً على سراج ( التوكل ) والتفويض.


والذي يحقق التوكل هو القيام بالأسباب المأمور بها فمن عطلها لم يصح توكله.


فإذا توكل العبد على ربه وسلم له وفوض أمره إليه.. أمده الله بالقوة,


والعزيمة, والصبر, وصرف عنه الآفات التي هى عرضة اختيار العبد لنفسه, وأراه


من حسن عواقب اختياره له مالم يكن ليصل إلى بعضه بما يختاره هو لنفسه.


وهذا يريحه من الأفكار المتعبة في أنواع الاختيارات.. ويفرغ قلبه من


التقديرات والتدبيرات التي يصعد منها في عقبة.. وينزل في أخرى.

6- الخوف من الله: المؤمن بالقدر تجده دائماً يخاف من الله عز وجل, وعلى حذر


من سوء الخاتمة, إذ لايدري مايُفعل به, ولا يأمن مكر الله.


ومن هنا يستقل عمله, ولايغتر به مهماً كان, فإن القلوب بين أصبعين من أصابع


الرحمن.. يقلبها حيث يشاء, والخواتيم علمها عند الله جل في علاه.


قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( فـ والله إن أحدكم أو الرجل يعمل بعمل أهل


النار حتى مايكون بينه وبينها غير ذراع أو ذراعين.. فيسبق عليه الكتاب فيعمل


بعمل أهل الجنّة فيدخلها.


وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنّة حتى مايكون بينه وبينها غير ذراع أو


ذراعين.. فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ).


وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إن العبد ليعمل عمل أهل النار وأنه من أهل


الجنّة.. ويعمل عمل أهل الجنة وإنه من أهل النار, وإنما الأعمال بالخواتيم ).


اللهم أحسن خواتيم أعمالنا..آمين

7- قوة الرجاء وإحسان الظن بالله: فالمؤمن بالقضاء والقدر حسن الظن بالله,


قوي الرجاء به سبحانه وتعالى, لعلمه بأن الله لايقضي قضاءً إلا وفيه تمام


العدل والرحمه والحكمة, ( سبحانه ).


فلا يَتهِم ربه فيما يجريه عليه من أقضيته وأقداره, وذلك يوجب له استواء


الحالات عنده, ورِضاه بما يختاره له سيده, كما يوجب له انتظار الفرج وترقبه,


وذلك يخفف حمل المشقة لاسيما مع قوة الرجاء أو القطع بالفرج.. فإنه يجد في


حشو البلاء من رَوْح الفرج ونسيمه وراحته ماهو من خفي الألطاف.. وماهو فرج


مُعجل.

8- الصبر وقوة الاحتمال: الإيمان بالقدر يثمر لصاحبة عبودية الصبر على


الأقدار المؤلمة, والصبر من جميل الخلال, ومحمود الخصال, له فوائدة الجمة,


وعوائده الكريمة, وله عواقبه الجميلة, آثاره الحميدة.


وكل فرد من الناس لابد له من الصبر على بعض مايكره.. إما اختيارا وإما


اضطراراً, فالكريم يصبر اختياراً.. لعلمه بحسن عاقبة الصبر.. وأنه يحمد عليه


ويذم الجزع.. وإنه إن لم يصبر لم يرد عليه الجزع فائتاً.. ولم ينتزع منه


مكروهاً.. فمن لم يصبر صبر الكرام سلا سلوا البهائم.


قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ( وجدنا خير عيشنا بالصبر ) *


المرجع عدة الصابرين


قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ( الصبر مطيه لاتكبو ).


وقال الحسن رحمه الله: ( الصبر كنز من كنوز الخير, لايعطيه الله إلا لعبد


كريم عنده )


وصدق من قال:


والصبر مثل اسمه مرٌّ مذاقتهُ


لكن عواقبه أحلى من العسل


ولهذا تجد المؤمن بالقدر صبوراً.. متجلداً.. يتحمل المشاق.. ويتضلع بالأعباء.


بخلف ضعيف الإيمان بالقدر الذي لايقوى على احتمال.. ولايصبر على أدنى شيء


يعترضه


بسبب ضعف إيمانه, ورخاوة نفسه, وانزعاجها العظيم للشيء الحقير, فما أن يصاب


بالتافه من الأمر حتى تراه حرج الصدر.. لهيف القلب.. كاسف الوجه, ناكس البصر,


تتناجى الهموم في صدره, فتقض مضجعه, وتؤرق جفنه, وهى أكبر منها لو حدثت لمن


هو أقوى منه إيماناً واحتمالاً لم يلق لها بالاً, ولم تحرك منه نفساً, ولنام


ملء جفونه, رضي البال, قرير العين.


فالذين لايؤمنون بالقدر يجزعون من أتفه الأسباب!, بل ربما أدى بهم الجزع إلى


الجنون, والوسوسة, وتعاطي المخدرات, والمسكرات, وقتل النفس.


ولذلك يكثر الانتحار في البلاد التي لايؤمن أهلها بالقضاء والقدر كـ أمريكا,


والسويد, والنرويج.. وغيرها,


بل لقد وصل الأمر ببعض البلاد إلى فتح مستشفيات للانتحار!


- وقد قرأت مؤخراً في إحدى المجلات عن مواقع أجنبية تختص عبر النت بتعظيم


الانتحار وتسهيله في عيون المنتحر


بحيث يقدم عدة طرق سهله تساعد المنتحر على الانتحار والتخلص من مشاكله وحياته


البائسة! -


ولو بحثنا عن أسباب انتحارهم لوجدناها تافهة جداً.. لاتستدعي سوى التغافل وغض


البصر عنها,


فبعضهم ينتحر لتخلي خطيبته عنه, وبعضهم بسبب رسوبه في الامتحان,


وبعضهم بسبب وفاة المطرب الذي يحبه!, أو بسبب هزيمة الفريق الذي يميل إليه...


وهكذا !!


وقد يكون الانتحار جماعياً!!


والعجيب في الأمر أن غالبية المنتحرين ليسوا من طبقة الفقراء حتى يقال:


انتحروا لضيق معيشتهم,


بل إنهم من الطبقة الغنية المغرقة في النعيم


بل ويقع الانتحار من المشاهير


بل ومن الأطباء النفسيين الذي يُظن أنهم يجلبون السعادة ويحلون المشكلات!


فسبحان الله .. والحمدلله على نعمتي العقل والإسلام


تابع ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر


سنتناول:

- محاربة اليأس


- الرضـــــا


- الشكـــــر


- الفــــــرح


9- محاربة اليأس: فالذي لايؤمن بالقدر يصيبه اليأس.. ويدب القنوط روحه.. فإذا أصيب ببلية ظن أنها قاصمة لظهره, وإذا نزلت به نازله حَسِب أ،ها ضربة لن تبرحه.


وكذلك إذا رأى ماعليه الباطل من صوله وجولة, وماعليه الحق من ضعف وتخاذل ظن أن الباطل سيستمر.. وأن الحق سيضمحل..فاليأس سم قاتل, وسجن مظلم, يُعبس الوجه, ويصد النفس عن الخير, ولايزال بالإنسان حتى يهلكه أو ينغص عليه حياته.

أما المؤمن بالقدر فلا يعرف اليأس.. ولا تراه إلا متفائلاً في جميع أحواله.. منتظراً الفرح من ربه.. عالماً بأن النصر مع الصبر.. وأن، مع العسر يسراً.


وتراه موقناً تمام اليقين بأن العاقبة للتقوى.. وللمتقين.. وأن قدر الله في ذلك نافذ لامحاله ، فلا يتسلل إلية اليأس مهما اشتدت ظلمة الباطل، فاعتماد القلب على قدرة الله ولطفه وكرمه يستأصل جراثيم اليأس.. ومنابت الكسل.. ويشد ظهر الأمل الذي يلج به الساعي أغوار البحار العميقة.. ويقارع به السباع الضارية في فلواتها.

10- الرضـــــا: المؤمن بالقدر قد تسمو به الحال فـ يصل إلى منزلة الرضى .


فمن رضي عن الله رضي الله عنه.. بل إن رضا العبد عن الله من نتائج رضا الله عنه.


فهو محاط بنوعين من رضا الله سبحانه وتعالى عن العبد:


رضاً قبله أوجب له أن يرضى عنه عنه، ورضاً بعده هو ثمرة رضاه عنه.


ولذلك كان الرضا باب الله الأعظم .. وجنّة الدنيا.. ومُستراح العابدين .. وقرة عيون العاشقين.


قال ابن القيم - رحمه الله - : ( من ملأ قلبه من الرضا بالقدر ملأ الله صدره غنى.. وأمناً.. وقناعة.. وفرغ قلبه لمحبته.. والإنابة إليه.. والتوكل عليه. ومن فاته حظه من الرضا امتلأ قلبه بـ ضد ذلك .. واشتغل عما فيه سعادته وفلاحه ).

وقيل ليحيى بن معاذ: متى يبلغ العبد مقام الرضا؟


فقال: إذا أقام نفسه على أربعة أصول فيما يعامل به ربه، فيقول: إن أعطيتني قبلت.. وإن منعتني رضيت.. وإن تركتني عبدت.. وإن دعوتني أجبت.

وقال بعضهم: ( ارضَ عن الله في جميع مايفعله بك.. فإنه مامنعك إلا ليعطيك، ولا ابتلاك إلا ليعافيك، ولا أمرضك إلا ليشفيك، ولا أماتك إلا ليحييك، فإياك أن تفارق الرضا عنه طرفة عين، فتسقط من عينه.

ومما ينبغي أن يُعلم أنه ليس من شرط الرضا ألا يحس العبد بالألم والمكاره.. بل ألا يعترض ويتسخط على حكم الله وقضاءه وقدرة.

إذا اشتدت البلوى تخفف بالرضا ..... عن الله قد فاز الرضي المراقب وكم نعمة مقرونة ببلية ..... على الناس تخفى والبلايا مواهب


ومع هذا فلا خروج للعبد عما قدر عليه.. فلو رضي باختيار الله أصابه القدر وهو محمود..


مشكور.. ملطوف به، وإلا جرى عليه القدر وهو مذموم غير ملطوف به.


ومتى صح تفويضه ورضاه اكتنفه في المقدور العطف عليه.. واللطف فيه.. فيصير بين


عطفه ولطفه.. فعطفه يقيه مايحذره.. ولطفه يهون عليه ماقدر له.

11- الشكـــــر : المؤمن بالقدر يعلم أن مابه من نعمه فهى من الله وحده


سبحانه وتعالى، وأن الله هو الدافع لكل مكروه ونقمه.. فيبعثه ذلك إلى إفراد الله بالشكر فإذا نزل به مايحب شكر الله عليه لأنه هو المنعم المتفضل.. وإذا نزل به مايكره شكر الله على ماقدره عليه.. كظماً للغيظ .. وستراً للشكوى ..


ورعاية للأدب .. وسلوكاً لمسلك العلم، فإن العلم بالله والأدب مع الله يأمران


بشكر الله على المحاب والمكاره، وإن كان الشكر على المكاره أشق وأصعب لذلك كان الشكر أعلى من الرضا.


فإذا لزم الإنسان الشكر قرت نعمته ودرَّت..


فالشكر قيد النعم الموجودة.. وصيد النعم المفقودة *( جملة بليغة )


والله تبارك وتعالى يقول: { لئن شكرتم لأزيدنكم }


فإن لم ترى حالك في زيادة فـ عليك بالشكر


قال الدمشقي :


يجري القضاء وفيه خير نافلة .. لمؤمن واثق بالله لا لاهي


إن جاءه فرح أو نابه ترح .. في الحالتين يقول الحمدلله

12-الفــــــرح: المؤمن بالقدر يفرح بهذا الإيمان الذي حُرم منه أكثر الخلق


قال عز من قائل: { قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير ممايجمعون}


كما أن المؤمن بالقدر قد يرتقي به الحال من الرضا بقضاء الله والشكر له فيما


يقدره حتى يصل لمنزلة الفرح.. فيفرح بكل مايقدره الله ويقضيه عليه.


قال ابن القيَّم رحمه الله:


( والفرح أعلى نعيم القلب .. ولذته .. وبهجته.. فالفرح والسرور نعيمه.. والهم والحزن عذابه


والفرح بالشيء فوق الرضا به.. فإن الرضا طمأنينة .. وسكون.. وانشراح ...والفرح لذه.. وبهجة.. وسرور ...فكل فرحٍ راضٍ.. وليس كل راضٍ فَرِحاٍ


ولهذا كان الفرح ضد الحزن.. والرضا ضد السخط


والحزن يؤلم صاحبه.. والسخط لايؤلمه إلا ماكان مع العجز عن الانتقام، والله أعلم).


اللهم إنّا نسألك الشكر عند الرخاء.. والصبر عند البلاء .. والرضا بالقضاء


أسعد الله أوقاتكم بكل خير


سنتابع الحديث عن ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر


وسنتناول:


1-التواضع


2-الكرم والسخاء


3-الشجاعة والإقدام، واطراح الخور والجبن


13- التواضع: الإيمان بالقدر يحمل صاحبه على التواضع مهما أوتي من مال، أو جاه، أو علم، أو شهرة...


لعلمه بأن ماأوتيه إنما هو بقدر الله عزوجل ولو شاء لأنتزعه منه.


ومن هنا يتواضع لله جل وعلا، ويتواضع لبني جنسه، وينأى بنفسه عن الكبر والخيلاء.


وإذا تواضع الإنسان كمل سؤدده، وعلا قدره، وتناهى فضله، وعظم في القلوب وقاره،


وزاده الله شرفاً ورفعه، فمن تواضع لله رفعه


وإذا رفع الله عبداً فمن ذا الذي سيخفضه؟


وأحسن أخلاق الفتى وأتمها .. تواضعه للناس وهو رفيع


14- الكرم والسخاء: المؤمن بالقدر يعلم علم اليقين بأن الله هو الرزاق


وهو الذي قسم بين الخلق معيشته، فكلٌ له نصيبه،


ولن تموت نفس حتى تستوفي رزقها وأجلها، ولن يفتقر أحد إلا بقدر الله عز وجل.


كما أن الإيمان بالقدر يشرح صدر صاحبه للإنفاق في وجوه الخير فـ يؤثرها بجانب


من ماله ولو كان به خصاصة، ثقة بالله، واستجابة لأمره جل وعلا بالإنفاق،


وشعوراً بأن للحياة الفاضلة مطالب يبذل في سبيلها المال غير مأسوف عليه ولعلمه بأن المال مال الله، فتعين وضعه حيث أمر الله وضعه.


ثم إن الإيمان بالقدر يطفئ حدة الشره من قلب المؤمن،


فلا يتكالب على الدنيا، ولايتتبعها إلا بمقدار الحاجات، فلا يريق ماء وجهه طلباً لها،

منقول عن - منتديات الصفوة



مع تحيات


منتديات الجوهرة في الرياضيات

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elgawhara.blogspot.com
kemoo
نائب المدير
نائب المدير


الدولة : Egypt
مصر

المدينة : sohag

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 918
تاريخ التسجيل : 08/01/2010
الموقع الموقع : http://al-gawhara.ahlamontada.net/
العمل العمل : teacher
تعاليق تعاليق : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

بطاقة الشخصية
الورد: 2

مُساهمةموضوع: رد: سلسة الايمان بالقضاء والقدر   الإثنين 22 فبراير 2010, 6:38 pm







<a href="http://www.glitter-graphics.com/myspace/text_generator.php" target=_blank><img src="http://text.glitter-graphics.net/flip/o.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/flip/o.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/flip/m.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/flip/e.gif" border=0><img src="http://text.glitter-graphics.net/flip/k.gif" border=0></a>


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-gawhara.ahlamontada.net/
mmm15967
مدير الموقع
مدير الموقع


الدولة : مصر
مصر

المدينة : سوهاج

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1109
تاريخ التسجيل : 16/08/2009
الموقع الموقع : http://algawhara-egy.ahlamontada.com
العمل العمل : معلم أول أ / رياضيات
تعاليق تعاليق : لا اله الا الله محمد رسول الله




بطاقة الشخصية
الورد: 1

مُساهمةموضوع: رد: سلسة الايمان بالقضاء والقدر   الإثنين 22 فبراير 2010, 9:58 pm




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elgawhara.blogspot.com
 
سلسة الايمان بالقضاء والقدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجوهرة في الرياضيات :: المنتدي الإسلامي :: ثمرات المطابع :: العقــائــد-
انتقل الى:  
الساعة الأن   بتوقيت (مــصر)
جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات الجوهرة في الرياضيات
  ®algawhara-egy.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة©2013 - 2012
web statistic
DESIGN BY MAHMOUD KAOUD