منتديات الجوهرة في الرياضيات

تعليمي - تثقيفي - ترفيهي - ديني - اجتماعي - رياضي - العاب
 
الرئيسيةمناسبات دينيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته......اعلاااااااااان هااااااااام....الى كل الذين يسجلون الان عضويه جديده بالمنتدى نشكركم للتسجيل والانتساب لمنتدياتنا ونتمنى لكم تصفح رائع للمنتدى ...ونحذر كل من يرد بردود غير مفهومه وبحروف عشوائية لا تدل على معانى الشكر انهم سوف يطردون من المنتدى اذا لم يلتزموا بالردود الجميلة وهذا اعلان هام للجميع ..مع تمنياتنا لكم بالتوفيق الدائم...مع تحيات ادارة منتديات الجوهرة
المواضيع الأخيرة
» جميع قواعد اللغه الانجليزيه بطريقه رائعه
الأحد 28 فبراير 2016, 9:08 pm من طرف madam nadia

»  حديقة الحروف
الخميس 25 فبراير 2016, 10:06 pm من طرف مستر مختار

»  تعلم الحروف الهجائية العربية والانجليزية للحضانة
الخميس 25 فبراير 2016, 9:59 pm من طرف مستر مختار

» نغمات دينيه جميله
الأحد 28 يونيو 2015, 5:56 am من طرف محمود النجعاوى

» المصفوفات ( 4 )
الإثنين 15 يونيو 2015, 6:12 pm من طرف أبو أنسام

» المصفوفات ( 3 )
الإثنين 15 يونيو 2015, 6:10 pm من طرف أبو أنسام

» براءة الأطفال
الأربعاء 08 أبريل 2015, 6:11 pm من طرف a_s1966

» مذكرة رائعة انجليزى خامسة ابتدائى ترم ثانى
الأربعاء 04 فبراير 2015, 10:07 pm من طرف Almist

» تنصيف قطعة مستقيمة من الداخل و الخارج
السبت 24 يناير 2015, 7:00 pm من طرف محمدالطيار

» ملخص طرق حساب الميل
الجمعة 23 يناير 2015, 4:02 pm من طرف محمدالطيار

» مذكرة انجليزى ثالثة ابتدائى ترم ثاني
الأحد 11 يناير 2015, 9:45 pm من طرف محمد وفقى

» مذكرة انجليزى رائعة ثانية ابتدائى ترم ثانى
الأحد 11 يناير 2015, 9:40 pm من طرف محمد وفقى

» برنامج الجداول المدرسية والجامعية aSc Timetables 2009 V 10.5
الجمعة 19 ديسمبر 2014, 12:44 am من طرف محمود النجعاوى

» الوحدة الاولي للصف الثـــاني الاعدادي ( جبر ) *** الجذور التربيعية و التكعيبية + تمثيل العدد الغير نسبي علي خط الاعداد + الفترات
الأحد 07 ديسمبر 2014, 2:57 pm من طرف Mr Atef Eloksh

» منهج الرياضــــــــــــــيات للصف الثاني الاعدادي كاملا *** الترم الاول ( جبر + هندسة )
الأحد 07 ديسمبر 2014, 2:49 pm من طرف Mr Atef Eloksh

» مطلوب مدخلين بيانات بدوام دائم او جزئي من المنزل
الأحد 07 ديسمبر 2014, 10:16 am من طرف jeeran

» مطلوب مدخل بيانات من المنزل
الأحد 07 ديسمبر 2014, 10:15 am من طرف jeeran

»  مراجعة نهائية فى العلوم للصف الرابع الابتدائى ترم اول
الأربعاء 03 ديسمبر 2014, 10:42 am من طرف samyeltahan

» مراجعة انجليزى شاملة رابعة ابتدائى ترم اول
الأربعاء 03 ديسمبر 2014, 10:38 am من طرف samyeltahan

»  مذكرة مصورة لكلمات الانجليزى ثالثة ابتدائى ترم اول
السبت 25 أكتوبر 2014, 10:14 am من طرف ثروت البكري

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
مواقيت الصلاة حسب التوقيت المحلي لمدينتي
انت الزائر رقم .....

شاطر | 
 

 أبو طلحة زيد بن سهل النجاري الأنصاري رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mmm15967
مدير الموقع
مدير الموقع


الدولة : مصر
مصر

المدينة : سوهاج

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1109
تاريخ التسجيل : 16/08/2009
الموقع الموقع : http://algawhara-egy.ahlamontada.com
العمل العمل : معلم أول أ / رياضيات
تعاليق تعاليق : لا اله الا الله محمد رسول الله




بطاقة الشخصية
الورد: 1

مُساهمةموضوع: أبو طلحة زيد بن سهل النجاري الأنصاري رضي الله عنه   الأحد 05 سبتمبر 2010, 5:33 pm








* عَرف زيدُ بن سهلٍ النجَّاريُّ المُكنى بأبي طلحة، أنَّ
الرميصاءَ بنتَ مِلحان النجاريَّة المُكناة بأم سليمٍ قد غدتْ أيماً (
أصبحت بلا زوج ) بعد أن توفيَ زوجها؛ فاستطار فرحاً ( كاد يطير من شدة
الفرح ) لهذا الخبر.



ولا غروَ ( لا
عجب ) فقد كانت أمُّ سليمٍ سيدة حصاناً رزاناً ( حصينة الخلق ورزينة العقل )
راجحة العقلِ مُكتملة الصفاتِ.



فعزم على أن
يُبادرَ إلى خطبتها قبل أن يسبقه إليها أحدٌ ممن يَطمحون إلى أمثالها من
النساء.



وكان أبو طلحة
على ثقةٍ من أن أمَّ سليمٍ لن تُؤثر ( لن تفضل ) عليه أحدا من طالبيها...



فهو رجلٌ
مكتملُ الرجولةِ مرموقُ المنزلةِ ( ذو منزلة عالية ينظر الناس إليها بإعجاب
) طائلُ الثروة ( واسع الغنى )....



وهو إلى ذلك
فارس بني النجار، وأحد رماة يثرب المعدودين.



مضى أبو طلحة
إلى بيت أم سليم...



وفيما هو في
بعض طريقه تذكر أن أم سليمٍ قد سمعت من كلام هذا الداعية المكي مصعب بن
عُمير، فآمنت بمحمد واتبعت دينه.



لكنه ما لبث أن
قال في نفسه: وما في ذلك؟ ألم يكن زوجها الذي توفي عنها مستمسكا بدين
آبائه، نائياً بجانبه -مُعرضاً عنه- عن محمد ودعوة محمدٍ !!






* * *


- بلغ أبو طلحة منزل أم سليمٍ، واستأذن عليها، فأذنت له، وكان
ابنها أنسٌ حاضرا، فعرض نفسه عليها....



فقالت: إن مثلك
يا أبا طلحة لا يرد، لكني لن أتزوجك فأنت رجلٌ كافر...



فظن أبو طلحة
أن أم سليم تتعلل ( تتصنع له العلل والحجج ) عليه بذلك، وأنها قد آثرت عليه
رجلاً آخر أكثر منه مالاً وأعز ( أعز قبيلة ) نفراً.



فقال لها:
والله ما هذا الذي يمنعك مني يا أمّ سليم.



قالت: وما الذي
يمنعني إذن ؟!



قال: الأصفر
والأبيض... الذهب والفضة...



قالت: الذهب
والفضة؟!



قال: نعم.


قالت: بل إني
أشهدك يا أبا طلحة وأشهد الله ورسوله أنك إن أسلمت رضيت بك زوجاً من غير
ذهب ولا فضة، وجعلت إسلامك مهراً...






* * *


- فما إن سمع أبو طلحة كلام أم سليم حتى انصرف ذهنه إلى صنمه
الذي اتخذه ( صنعه ) من نفيس الخشب، وخصَّ به نفسه كما كان يفعل السادة من
قومه.



لكن أم سليم
أرادت أن تطرق الحديد وهو ما زال حامياً ( أرادت ألا تضيع الفرصة ) فأتبعت
تقول: ألست تعلم يا أبا طلحة أن إلهك الذي تعبده من دون الله قد نبت من
الأرض؟!



فقال: بلى.


قالت: أفلا
تشعر بالخجل وأنت تعبد جذع شجرةٍ جعلت بعضه لك إلهاً بينما جعل غيرك بعضه
الآخر وقوداً يصطلي ( يستدفئ بناره ) بناره أو يخبز عليه عجينه...



إنك إن أسلمت (
يا أبا طلحة ) رضيت بك زوجاً ولا أريد منك صداقاً ( مهراً ) غير الإسلام.



قال: ومن لي
بالإسلام؟



قالت: أنا لك
به.



قال: وكيف؟


قالت: تنطق
بكلمة الحق فتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ثم تمضي إلى
بيتك فتحطم صنمك ثم ترمي به.



فانطلقت أسارير
أبي طلحة ( ظهر البشر والسرور على وجهه ) وقال: أشهد أن لا إله إلا الله
وأشهد أن محمداً رسول الله.



ثم تزوج من أم
سليمٍ.....






* * *


- مُنذ ذلك اليوم انْضَوى ( دخل ) أبو طلحة تَحت لواء الإسلام،
ووضعَ طاقاته الفذةَ ( الفريدة ) كلها في خدمته؛ فكانَ أحدَ السبعين الذين
بايعوا رسولَ الله صلى الله عليه وسلم بيعة العقبة ( هي البيعة التي تمت
عند العقبة بمنى قبل الهجرة ) ومعه زوجهُ أم سُليم.



وكان أحدَ
النقباء ( جمع نقيب وهو الرئيس والمقدم على جماعته ) الاثني عَشرَ الذين
أمَّرهم الرسولُ عليه الصلاة والسلام في تلك الليلة على مُسلمي يثرب.



ثم إنه شهدَ
معَ رسول الله صلى الله عليه وسلم مَغازيه كلها، وأبلَى فيها أشرفَ البلاءِ
وأعزَّه.



لكنَّ أعظم
أيّام أبي طلحة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما هو يومُ أحدٍ.



وإليكَ خبرَه
في ذلك اليوم.






* * *


- أحَبَّ أبو طلحة رسولَ الله صلوات الله عليه حباً خالط شِغافَ
قلبه وجرَى مَجرى الدّم من عروقه، فكان لا يشبعُ من النظرِ إليه، ولا
يَرتوي من الاستماعِ إلى عذب حديثه.



وكان إذا بقيَ
معه جثا بينَ يديه، وقال له: نفسِي لنفسك الفداءُ، ووجهي لوجهِك الوِقاءُ.



فلما كان يومُ
أحدٍ انكشفَ المسلمون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فَنفذ إليه المشركون
من كلِّ جانب، فكسروا رباعيّته ( سنه التي بين الثنيِّة والناب ) وشجُّوا
جبينه، وجرحوا شفته، وأسالوا الدّم على وجهه....



حتىَّ إنَّ
المُرجفين أرجفوا ( زعم الخراصون الكذابون ) بأن محمداً قد قتل، فازداد
المسلمونَ وهناً على وهن وأعطوا ظهورهم لأِعداءِ الله ( جعلوا ينهزمون
أمامهم ).



عند ذلك لم
يَثبتْ مع رسول الله غيرُ نفرٍ قليلٍ في طليعتهم أبو طلحة.






* * *


- انتصبَ أبو طلحة أمامَ رسول الله صلوات الله عليه كالطود
الراسخِ ( الجبل الثابت ) بينما وقفَ النبي عليه الصلاة والسلام خلفه
يَتترّسُ به ( يجعله ترسا ووقاية من رماح الأعداء وسهامهم )؛



ثم وَترَ أبو
طلحة قوسَه ( شد قوسه ) التي لا تفلُّ ( لا تهزم )، وركبَ عليها سهامَه
التي لا تخطئ، وجعل يذود بها ( يدافع بها ) عن رسول الله صلى الله عليه
وسلم. ويرمي جنودَ المشرِكين واحداً إثر واحدٍ.



وكان النبي
عليه الصلاة والسلام يتطاولُ من خلفِ أبي طلحة ليَرى مواقع سهامه فكان
يردُّه خوفاً عليه ويقول له: بأبي أنت وأمِّي، لا تشرف عليهم ( لا تطل
عليهم ) فيصيبوك.



إن نحري دون
نحرِكَ ( إن عنقي فداء لعنقك ) وصدرِي دون صدرِك.



وجُعلتُ
فداك...



وكان الرجلُ من
جند المسلمين يمُرُّ برسول الله صلى الله عليه وسلم هارباً ومعه الجعبة (
كيس السهام ) من السِّهام، فينادي عليه النبيُّ ويقول له: (
انثرْ سهامك بينَ يدي أبي طلحة ولا تمضِ بها هارباً )



ومازالَ أبو
طلحة يُنافح ( يدافع ) عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم حتى كَسرَ ثلاث
أقواسٍ، وقتل ما شاء الله أن يَقتلَ من جنود المشركين.



ثم انجلت
المعركة، وسَلم الله نبيهُ وصانه بِصونه.






* * *


- وكما كان أبو طلحة جواداً بنفسِه في سبيل الله في ساعات البأس
( في ساعات الشدة )، فقد كان أكثَر جوداً بماله في مواقف البذل ( مواقف
العطاء )...



من ذلك أنّه
كان له بُستانٌ من نخيلٍ وأعنابٍ لم تعرفْ المدينة المنورة بستاناً أعظمَ
منه شجراً، ولا أطيبَ ثمراً، ولا أعذبَ ماءً.



وفيما كان أبو
طلحة يُصلي تحتَ أفيائه الظليلةِ؛ أثار انتباهه طائرٌ غرِدٌ أخضرُ اللونِ
أحمرُ المنقار، مُخضبُ الرجلين ( مصبوغ الرجلين )...



وقد جعلَ
يتواثبُ على أفنانِ الأشجار طرباً مغرداً مُتراقصاً... فأعجبه منظرُه،
وسبحَ بفكره معه... ثم ما لبثَ أن رجع إلى نفسه؛ فإذا هو لا يَذكرُ كم
صلى؟!



ركعتين...
ثلاثاً.....لا يدري...



فما إن فرغ من
صلاتِه حتى غدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مضى إلى رسول الله صلى
الله عليه وسلم )، وشكا له نَفسه التي صَرفها البُستانُ، وشجرهُ الوارف،
وطيرُه الغرِد عن الصلاة...



ثم قال له:
اِشهد يا رسول الله أنيِّ جعلتُ هذا البُستان صدقة لله تعالى... فضعهُ (
تصرّف به واستخدمه ) حيث يُحبُ الله ورسوله...






* * *


- عاش أبو طلحة حياته صائماً مُجاهداً...


وماتَ كذلك
صائماً مجاهداً....



قد أثرَ عنهُ
بقي بعد وفاةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم نحواً من ثلاثين عاماً صائماً
لم يُفطر إلا في أيامِ الأعياد حيث يَحرمُ الصيامُ، وأنه امتدَّت به الحياة
حتى غدا شيخاً فانياً، ولكنّ شيخُوخته لم تحُل دونه ودون مواصلةِ الجهادِ
في سبيل الله، والضربِ في فجاج الأرضِ ( السير في سبيل الأرض جهاداً في
سبيل الله ) إعلاءً لكلمته، وإعزازاً لدينه.



من ذلك أنّ
المُسلمين عزموا على غزوةٍ في البحر في خلافة عثمان بن عفّانَ.



فأخذ أبو طلحة
يُعدّ للخروج مع جيش المسلمين، فقال له أبناؤه: يرحمُك الله يا أبانا، لقد
صِرت شيخاً كبيراً، وقد غزوتَ مع رسول الله وأبي بكرٍ وعمر، فهلاّ ركنت إلى
الرَّاحة ( لزمت الراحة ) وتركتنا نغزو عنك.



فقال: إن الله
عزّ وجل يقول: {
اِنْفروا خِفافاً
وثِقالاً
} ( هبوا إلى الجهاد على أي حال
كنتم ) فهو قد استنفرنا جميعاً... شيوخاً وشباناً، ولم يُحدِّد لنا سناً.



ثم أبى إلا
الخروجَ...






* * *


- وبينما كان الشيخ المُعمرُ أبو طلحة على ظهرِ السَّفينة مع
جُند المسلمين في وسطِ البحر، مرض مرضاً شديداً فارقَ على إثرهِ الحياة.



فَطفِق
المسلمون يبحثون له عن جزيرة ليدفنوه فيها فلم يَعثروا على مُبتغاهم إلا
بعدَ سبعةِ أيام، وأبو طلحة مُسجَّى بينهم لم يتغير فيه شيءٌ كأنه نائمٌ.



وفي عرضِ البحر
( وسط البحر ) ...



بعيداً عن
الأهلِ والوطن...



نائياً عن
العشير ( المعاشر من زوج وأهل وغيرهم ) والسكن...



دُفن أبو
طلحة...



وماذا يَضيرُه (
يضره ) بُعده عن الناس ما دام قريباً من الله عزَّ وجلَّ.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elgawhara.blogspot.com
 
أبو طلحة زيد بن سهل النجاري الأنصاري رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجوهرة في الرياضيات :: المنتدي الإسلامي :: صور من حياة الصحابة-
انتقل الى:  
الساعة الأن   بتوقيت (مــصر)
جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات الجوهرة في الرياضيات
  ®algawhara-egy.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشرمحفوظة©2013 - 2012
web statistic
DESIGN BY MAHMOUD KAOUD